.
كتب: سمير على عقد رموز من مناطق القبائل والمدن برفح والشيخ زويد والقرى التابعة لها اجتماعا فى فى ديوان ابراهيم المنيعى ، منسق اتحاد قبائل سيناء المستقل ، فى قرية المهدية جنوب مدينة رفح اليوم الثلاثاء لتشكيل اجماع قبلى ومجلس عشائرى لبحث القضايا المجتمعية الملحة فى الشارع السيناوى، و وضع حلول لها حاسمة مع الاجهزة المختصة ، وتوسيع الحشد الاهلى حول دائرة المطالب المشروعة للاهالي. وقد خرج الاجتماع ببيان تأسيسيى جاء فيه " ما قمنا به احساسنا منا بالمعاناة والواقع الذى نعيش فيه ، ما نعيشه من ظروف يتطلب منا الوقوف صف واحد لاننا نواجه بحرب اعلامية شرسه نعتبرها ذريعة لتغيير الواقع فى سيناء ومنها قضايا مشتابكة عدة سواء الارهاب او هدم الانفاق ، ونعتبر ان الاعلام يعطى ذريعة للافراط فى العنف والمساس بمصالح المواطنين العاديين ، وان اربعة مواطنين قتلوا دون جريرية فى الشيخ زويد ورفح وتم اجبار الاهل على التوقيع بان الرصاص كان طائشا رغم تاكيد الشهود ان الرصاص انطلق من افراد الامن ، نريد نقل الحقائق كاملة دون تزييف او تغيير ، ونحن ندعم الاعلام الصادق بقوة ، وندعم من ينقل الصورة الواضحة الشفافة التى تعرض مشكلات المواطنين ومظالمهم. وتم الاتفاق على تشكيل مجلس عشائرى من الشمال والجنوب لتوسيع الدائرة الاهلية فى تبنى مطالب المواطنين، فى تلك الفترة الحساسة وتوضيح الحقائق والمظالم دون تجاوز ، ويتم اختيار اشخاص لتمثيل المجلس العشائرى ، وفقا لمعايير اهلية تضمن نقلهم لها دون مواربة امام ايه جهة حكومية ، وتحديد موعد الاثنين المقبل لمؤتمر عام فى نطاق مركز رفح يجمع الاهالى وعرض المجلس العشائرى ، وان يتم نقل الحقائق فى المؤتمر للاعلام المصرى خاصة وعموم الاعلام ، وان من يتحدث من خارج سيناء عن سيناء لايمثل عموم المواطنين وهمومهم ، تقوم اليه المجلس على اختيار الاكفأ فى كل مجال يدركه " وتم تشكل مجلس اولى ضم 27 شخصية من كافة المناطق.